البوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالرئيسية
المواضيع الأخيرة
» حمل تمارين و حلول مادة الفيزياء - كيمياء جدع مشترك علمي قبل حذفها
الجمعة 13 أبريل 2018, 17:48 من طرف ouma 2

» Le schéma du récit ou narratif
الجمعة 13 أبريل 2018, 17:30 من طرف ouma 2

» انواع الاتصالات العصبية
الثلاثاء 20 مارس 2018, 19:55 من طرف ouma 2

» Demande manuscrite : Modèle d'inscription
الثلاثاء 20 مارس 2018, 19:51 من طرف ouma 2

» Demande d'emploi
الثلاثاء 20 مارس 2018, 19:46 من طرف ouma 2

» زجل: ربي
الخميس 01 مارس 2018, 20:23 من طرف abdelhalim berri

» زجل :الربيع.
السبت 30 ديسمبر 2017, 00:26 من طرف abdelhalim berri

»  القدس
السبت 30 ديسمبر 2017, 00:25 من طرف abdelhalim berri

» عشقت الزين
الأحد 03 ديسمبر 2017, 18:31 من طرف abdelhalim berri

» الساكني
الأحد 03 ديسمبر 2017, 18:30 من طرف abdelhalim berri

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 8750 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو kvjv فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 86979 مساهمة في هذا المنتدى في 16926 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
روابط مهمة
Maroc mon amour

خدمات المنتدى
تحميل الصور و الملفات

شاطر | 
 

 علم امفلك و الفزياء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
achraf kadiri
عضو متّألق
عضو متّألق
avatar

الإسم الحقيقي : achraf kadiri
البلد : maroc

عدد المساهمات : 287
التنقيط : 18414
العمر : 17
تاريخ التسجيل : 04/09/2013
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: علم امفلك و الفزياء    الأحد 24 نوفمبر 2013, 22:23

February 18, 2013, 10:04 pm   achraf kadiri  

صورة أرشيفية
اعلنت وكالة الفضاء الامريكية (ناسا) أن نيزكا قطره 45 مترا اقترب الجمعة من الارض بدون ان يسبب اضرارا خلافا لمذنب سقط في اليوم نفسه في روسيا انفجر ما أدى الى جرح حوالى الف شخص. يأتي ذلك، فيما توصل خبراء في نفس الوكالة بعد حصولهم على معطيات جديدة واعادة احتساب مؤشرات الجسم الفضائي الذي سقط الجمعة في مقاطعة تشيليابينسك الروسية، الى استنتاج بان ابعاد هذا الجسم هي اكبر بكثير، وان الانفجار الناتج عن سقوطه اقوى من 0.5 ميغاطن كما اعلن سابقا، وان قوته تفوق قوة انفجار القنبلة النووية التي القيت على هيروشيما بـ 30 مرة.
وقالت الوكالة إن النيزك الذي يزن حوالى 135 الف طن واطلق عليه اسم «2012-دي ايه-14» (وهو جسم في النظام الشمسي يتألف من صخر ومعادن وجليد) مر على بعد 27 الفا و680 كيلومترا عن الارض حوالى الساعة 19,25 بتوقيت غرينتش. وكشفت صور التقطها تلسكوب في استراليا وبثتها الناسا خطا ابيض صغيرا يتحرك في سماء سوداء. واوضحت الوكالة ان هذا النيزك هو الاكبر الذي يقترب من الارض ويرصده العلماء.
وتابعت ان النيزك الذي اكتشف في فبراير 2012 مر على بعد عشر المسافة بين الارض والقمر شرق المحيط الهندي في موقع شاقولي على سواحل سومطرة في اندونيسيا بسرعة 7,8 كلم في الثانية.
وراقب نظام الرادار «غولدستون سولار سيستم» التابع للناسا والواقع في صحراء موجاف في كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة)، مرور هذا الجسم الفضائي وسيتابعه لبضعة ايام لتحديد حجمه وشكله بشكل ادق. وكان هذا النيزك يمكن ان يسبب دمارا في مساحة واسعة لو لامس الارض. وقال دونالد ياومانز مدير مكتب الاجسام التي تقترب من الارض في مختبر الدفع في الناسا «في المعدل، يقترب نيزك بهذا الحجم من الارض كل اربعين سنة ويمكن ان يصطدم بكوكبنا كل 1200 سنة».
ولو تحطم النيزك الذي يعد صغيرا على الارض لأدى الى اضرار تشبه تلك التي نجمت عن سقوط جسم مماثل في وسط سيبيريا في 1908 في تونغوسكا، على حد قول الخبير في جامعة هافرد تيم سبار.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
achraf kadiri
عضو متّألق
عضو متّألق
avatar

الإسم الحقيقي : achraf kadiri
البلد : maroc

عدد المساهمات : 287
التنقيط : 18414
العمر : 17
تاريخ التسجيل : 04/09/2013
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: علم امفلك و الفزياء    الأحد 24 نوفمبر 2013, 22:31





النجوم النابضة



النجوم النابضة هي نجوم صغيرة بصورة غير عادية وكثيفة للغاية ويمكن لـ 260 مليون نجم نابض أن يشغلوا نفس الحيز الذي تشغله الكرة الأرضية ، كما أن 1.3 مليون كرة أرضية يمكن أن تشغل نفس الحيز الذي تشغله شمسناً . وبالرغم من ضآلة حجمها بالنسبة لحجم الأرض ، فإن النجوم النابضة يمكن أن يبلغ مجال جاذبيتها بليون مرة قدر مجال جاذبية الأرض . ويعتقد الفلكيون أن هذه النجوم النيوترونية هي بقايا من نجوم منهارة أو نواتج انفجارات نجمية ضخمة . وعندما يفقد النجم المحتضر طاقته يبدأ في الانهيار . وأثناء انهياره يتم سحق كل مادته مع بعضها فتزداد كثافتها . وكلما زادت كمية مادة النجوم المتجهة إلى مركزها تزداد السرعة المغزلية للنجم زيادة كبيرة ، بنفس الطريقة التي تجعل المتزلجين على الجليد يدورون حول أنفسهم بصورة أسرع عندما يسحبون أذرعهم ويلصقونها في أجسامهم . ويفسر ذلك السرعة الدورانية الخارقة لبعض النجوم النابضة . 

لماذا "تنبض" النجوم النابضة؟
في الواقع لا تدور النجوم النابضة في اتجاه ما ثم تغيره ، إنها تبث تياراً ثابتاً من الطاقة ، وهذه الطاقة مركزة في تيار من الجسيمات الكهرومغنطيسية التي يتم طردها من أقطاب النجم المغنطيسية بسرعة الضوء . ويميل المحور المغنطيسي للنجم النيوترونى بزاوية معينة على محور الدوران ، تماما كما هو الحال بالنسبة للشمال المغنطيسي والشمال الحقيقي للأرض .

وعندما يدور النجم حول نفسه ، يقوم هذا الشعاع من الطاقة بمسح الفضاء كالشعاع الذي يخرج من المنزل أو من سيارة الإسعاف . وفقط في حالة سطوع هذا الشعاع على الأرض نكون قادرين على اكتشاف النجم النابض باستخدام المنظار الفلكي اللاسلكي . 

ما الذي نأمل أن نتعلمه من مواصلة بحث ودراسة بالنجوم النابضة ؟
نظراً لأن النجوم النابضة توجد بين حطام النجوم المتفجرة ، فيمكنها مساعدتنا في فهم ماذا يحدث عند انهيار النجوم ، كما يمكنها أن تجعلنا نلقي نظرة على نشأة الكون وتطوره . وبالإضافة إلى ذلك، هناك طرق عديدة يمكن أن يتغير بها سلوك النجوم النابضة مع الوقت.

فمن ناحية ، نجد أن فترة حياة كل نجم نابض ليست ثابتة تماما ، وطاقة الدوران للنجم النيوترونى هي مصدر الإشعاع الكهرومغنطيسي الذي يمكننا قياسه . وعندما يقوم النجم النابض ببث تلك الأشعة الكهرومغنطيسية ، فإنه يفقد بعضا من طاقته الدورانية وتقل سرعته . وبقياس فترات دورانها شهراً بعد شهر وعاما بعد عام ، يمكننا أن نستنتج مدى تباطؤهم بدقة، كما يمكن استنتاج كمية الطاقة التي تفقدها في العملية ، وحتى الفترة التي ستعيشها حتى يصبح دورانها أبطأ من أن تستطيع مواصلة السطوع.

ويتضح أيضا أن كل نجم نابض هو نجم متفرد في سلوكه . فبعضها يتزايد سطوعه ، والبعض الآخر تحدث به زلازل تزيد من سرعة دورانه لحظياً ، وبعضها معه نجوم مصاحبة في مدارات مزدوجة ، وقليل منهم يدورون حول أنفسهم بسرعة غير عادية تصل إلى آلاف الدورات في الثانية الواحدة . ويمدنا كل اكتشاف ببيانات جديدة ومتفردة يمكن للعلماء استغلالها لتدعيم فهمنا للكون


النجوم النابضة هي نجوم صغيرة وكثيفة جدا تعرف على انها نجوم نيوترونية ، والاشعاع الكهرومغناطيسي الذي ينبعث منها مركز مثل شعاع المنارة ، ويمتد خلال الفضاء حين يدور النجم بسرعة حول محوره الدوراني ، وهذا ما يجعل النجوم النابضة تبدو انها "تنبض".

واليك بعض المفاهيم الرئيسية التي يجب اخذها في الاعتبار عند دراسة النجوم النابضة : 

النجوم النابضة لا تنبض في الواقع 

يشترك عاملان في ظهور النبض : 


  • تصدر النجوم النابضة الطاقة في تيار ثابت ، ولكن ليس بشكل متساو في جميع الاتجاهات ، ويقوم المجال المغناطيسي القوي للنجم النابض بتركيز الطاقة بحيث تنبعث بشكل اكثر قوة في اتجاهين متعاكسين . 
    النجم النابض في حركة دوران بحيث ان المراقب في الخارج يرى بالتناوب تركيزات الطاقة والفراغ المظلم بينها . ( يفترض ، كما يظهر في الرسم التخطيطي اعلاه ، ان محور الدوران ليس نفس المحور المغناطيسي ، وغالبا ما ستكون الحالة كذلك دائما لانه من غير المحتمل ابدا ان يتطابق المحوران ).





    ان اكثر التشابه شيوعا هو المنارة او النور العلوي على سيارة الاسعاف ، حيث يشع ضوء ثابت في مرآة دواّرة توجه الضوء في اتجاه واحد ولكن متغير دائما. ان المراقب الواقف بلا حركة سيرى الضوء فقط عندما يواجه المرآة وجها لوجه ،وحيث ان المرآة تدور بسرعة ثابتة ، فان الضوء سيكون مرئيا في فترات منتظمة ، وبالتالي يظهر انه ينبض .

    لماذا تدور النجوم النابضة بسرعة كبيرة جداً

    تدور معظم النجوم النابضة مرة واحدة او مرات قليلة في كل ثانية . قارن ذلك مع الارض التي تدور مرة واحدة كل 24 ساعة . ان معدل سرعة الدوران ينشأ من حياة النجم النابض السابقة مثل نجم اكبر بكثير كان يدور ببطء اكبر ، وعندما تفتت النجم ليصبح نجماً نيوترونيا صغيرا جدا ، وجب ان يزداد معدل دورانه بشكل كبير من اجل الحفاظ على العزم الحركي الزاوي . 

    لماذا لا تظهر النجوم النابضة كأضواء وامضة في السماء 

    عادة ما تكون النجوم النابضة بعيدة جدا ، لذا يصل القليل جدا من الضوء المرئي الى الارض، غير انها تصدر كمية جيدة من الطاقة على طول الموجات خارج نطاق الضوء المرئي ، والتي يمكن استقبالها بالتيليسكوبات اللاسلكية .




    م.ن

  •  
     
      #2  
     February 4, 2011, 04:47 PM   achraf kadiri


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    achraf kadiri
    عضو متّألق
    عضو متّألق
    avatar

    الإسم الحقيقي : achraf kadiri
    البلد : maroc

    عدد المساهمات : 287
    التنقيط : 18414
    العمر : 17
    تاريخ التسجيل : 04/09/2013
    الجنس : ذكر

    مُساهمةموضوع: رد: علم امفلك و الفزياء    الأحد 24 نوفمبر 2013, 22:54

    كويكبات... تثير غضب النيازك ومخاوف الأرض!
     
    شبكة النبأ: يتوقع  بعض العلماء أن هناك احتمالاً كبيراً يشير إلى أننا نتجه خلال السنوات المئة القادمة إلى نهاية الحضارة البشرية، قد يتسبب فيها اصطدام كويكب بالأرض. والحل المطروح؟. هو البحث عن كواكب أخرى يمكن للإنسان اللجوء إليها في حالة وقوع كارثة ما، هذا ما يواصل علماء الفلك بحثهم عنه، اضافة الى ايجاد سبل الوقاية من اصطدم الكويكبات او النيازك في الارض، كما حدث مؤخرا في روسيا  إثر مرور وابل شهبي في السماء وانفجاره فوق وسط روسيا ما أدى إلى سقوط كريات من اللهب على الأرض وإصابة نحو 1200 شخص، وتهشم زجاج نوافذ بالمنطقة وحدوث أضرار بالمباني، وعليه كيف يمكن للبشرية ان تتجنب اصطدام جرم فلكي بالارض قد يشكل خطرا على الحياة على الكوكب؟. هذا السؤال يشغل بال العلماء في اوروبا والولايات المتحدة وروسيا، في الوقت الذي تعمل وكالة الفضاء الاميركية بعناية على رصد الاجرام التي تقترب من مدار الارض.
    فيما تشير بعض الأبحاث والدراسات في هذا الشأن الى ان كوكب المريخ هو أول الكواكب المرشحين لهجرة إليه في حال تعرض كوكب الارض لكارثة كونية؛ فهو يشبه الأرض في أمور كثيرة منها وجود كميات كبيرة من الماء والكربون والنيتروجين عليه،  في حين يتطلع الباحثون الجدد الى أن تمكنهم أجيال التلسكوبات الحديثة من تحقيق اختراقات علمية خلال العقدين الجاري والمقبل، فلا يوجد شيء يثير اهتمام بني البشر أكثر من معرفة مصير الكون وكوكبنا بالتحديد، وانه لمن المثير والرائع حقا ان نتمكن من التنبؤ متى ستقوم هذه كويكبات بالهيمنة على شمسنا ومجموعتنا الشمسية.
    هجوم النيزك
    فقد اعلنت وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) ان نيزكا قطره 45 مترا اقترب من الارض بدون ان يسبب اضرارا خلافا لمذنب سقط في اليوم نفسه في روسيا انفجر ما ادى الى جرح حوالي الف شخص، وقالت الوكالة ان النيزك الذي يزن حوالي 135 الف طن واطلق عليه اسم "2012-دي ايه-14" -- وهو جسم في النظام الشمسي يتألف من صخر ومعادن وجليد -- مر على بعد 27 الفا و680 كيلومترا عن الارض، وكشفت صور التقطها تلسكوب في استراليا وبثتها الناسا خطا ابيض صغيرا يتحرك في سماء سوداء، واوضحت الوكالة ان هذا النيزك هو الاكبر الذي يقترب من الارض ويرصده العلماء.
    وتابعت ان النيزك الذي اكتشف في شباط/فبراير 2012 مر على بعد عشر المسافة بين الارض والقمر شرق المحيط الهندي في موقع شاقولي على سواحل سومطرة في اندونيسيا بسرعة 7,8 كلم في الثانية، وراقب نظام الرادار "غولدستون سولار سيستم" التابع للناسا والواقع في صحراء موجاف في كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة)، مرور هذا الجسم الفضائي وسيتابعه لبضعة ايام لتحديد حجمه وشكله بشكل ادق. بحسب فرانس برس.
    وكان هذا النيزك يمكن ان يسبب دمارا في مساحة واسعة لو لامس الارض، وقال دونالد ياومانز مدير مكتب الاجسام التي تقترب من الارض في مختبر الدفع في الناسا "في المعدل، يقترب نيزك بهذا الحجم من الارض كل اربعين سنة ويمكن ان يصطدم بكوكبنا كل 1200 سنة"، ولو تحطم هذا النيزك الذي يعد صغيرا على الارض لادى الى اضرار تشبه تلك التي نجمت عن سقوط جسم مماثل في وسط سيبيريا في 1908 في تونغوسكا، على حد قول الخبير في جامعة هافرد تيم سبار، وتفيد تقديرات ان الصدمة التي احدثها ذلك في تونغوسكا اكبر بمئات المرات من تفجير قنبلة هيروشيما.
    انفجار وابل شهبي في سماء روسيا
    في سياق متصل قال مراسل في مدينة تشيليابينسك الصناعية التي تقع على بعد 1500 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة الروسية موسكو إن أهالي المنطقة سمعوا دويا كالانفجار وشاهدوا أضواء مبهرة ثم تلا ذلك وقوع موجة اهتزازية أثناء توجههم إلى أعمالهم.
    وقالت وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس إن الوابل الشهبي كان يسير بسرعة 30 كيلومترا في الثانية. وبرق الشهاب في السماء مخلفا ذيلا طويلا من الأدخنة البيضاء أمكن رؤيتها من على بعد 200 كيلومتر.
    وانطلقت أجهزة الإنذار بالسيارات وتهشم زجاج النوافذ فيما تعطلت شبكات الهاتف المحمول. وقالت وزارة الداخلية الروسية إن انفجار الشهاب تسبب في موجة من الدوي الصوتي الهائل، وقال فيكتور بروكوفيف (36 عاما) وهو أحد سكان مدينة ايكاترينبورج في منطقة جبال الأورال "كنت أقود سيارتي متوجها إلى عملي وكان الظلام يغشى المنطقة ولكن انطلقت فجأة أضواء مبهرة كما لو كنا في نهار اليوم."
    وأضاف "تصورت أنها الكشافات الأمامية المبهرة لسيارة تمرق أمامي"، ولم تشر الأنباء إلى حدوث أي وفيات. وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزير الطوارئ فلاديمير بوشكوف بمساعدة المتضررين. بحسب رويترز.
    وقال بوتين لوزير الطوارئ في تصريحات بثها التلفزيون "للأسف توقف العمل العادي لبعض المؤسسات الصناعية وعانى الشعب وكذلك البنية التحتية الاجتماعية - رياض الأطفال والمدارس"، وأضاف "قبل كل شيء من الضروري أن نفكر في كيفية مساعدة الناس ولا نكتفي بالتفكير في ذلك فحسب بل يجب القيام به على الفور."
    وقال مسؤول بوزارة محلية إن مثل هذه الحوادث نادرة للغاية وإن ظاهرة ربما تكون مرتبطة بكويكب في حجم حمام سباحة أولمبي كان من المقرر أن يمر قرب كوكب الأرض. ورغم ذلك قالت وكالة الفضاء الأوروبية على حسابها بموقع تويتر إن خبراءها أكدوا عدم وجود أي صلة بين الأمرين.
    ثلاث سيناريوهات لمواجهة احتمال اصطدام جرم فضائي بالارض
    من جهته يقول ايروان كرفندال المسؤول عن هذا الملف في مجموعة استريوم كبرى الوكالات الفضائية الاوروبية انه في حال رصد جرم سيصطدم بالارض "لا احد يفكر في تفجيره.. فنحن لسنا في فيلم من انتاج هوليوود، وهذا الحل قد يضاعف المخاطر من جراء تفتت الكويكب الى اجرام صغيرة"، وبينما يقترب الكويكب "2012 دي ايه 14" من الارض من دون ان يشكل خطرا عليها، يدرس العلماء ثلاثة احتمالات لحرف الجرم عن مساره، بحسب كرفندال.
    الاحتمال الاول هو "صدم الجرم الفضائي بسرعة فائقة تصل الى 30 الف كيلومتر في الساعة في منطقة قريبة من مركز ثقله، وبزاوية محددة، بغية حرفه عن مساره، وهذا الحل هو الذي يعمل الاوروبيون عليه، بحسب كرفندال.
    والاحتمال الثاني يعمل عليه الاميركيون، وهو يقضي بجذب الجرم بواسطة مركبة فضائية تسير لوقت طويل بمحاذاته، وتكون بمثابة "قاطرة جاذبية".
    اما الروس، فهم يعملون على احتمال ثالث، وهو حرف الجرم عن مساره بواسطة العصف الناتج عن انفجار ضخم بالقرب منه، ويقول كرفندال "كل منا يعمل في اتجاه، لكننا سنجمع معا معارفنا ووسائلنا..ليس هناك منافسة بيننا بل تعاون".
    ويضيف هذا العالم الفرنسي ان العلماء عندما سيتوصلون الى الطريقة "المثلى والقابلة للتحقق بحلول منتصف العام 2015، سيحتاجون بعدها الى سنوات حتى يبصر مشروعهم لحماية كوكب الارض النور.
    ويقول "اذا وافق الاتحاد الاوروبي على الاقتراح، سيتوجب علينا ان نجري تجربة العام 2020 للمصادقة على جدوى الحل المقترح، ولاثبات القدرة على التأثير على جرم يبعد عن سطح الارض اكثر من 36 الف كيلومتر"، ويعتبر كرفندال انه من السابق لاوانه اعطاء المزيد من التفاصيل حول هذه الدراسات والمهل، لكنه يشير الى "اننا لسنا في عجلة من أمرنا، فمن غير المرتقب ان تكون الارض امام خطر اصطدام فعلي خلال هذا القرن، ولا سيما بعد استبعاد العلماء امكانية ان يصطدم الكويكب ابوفيس في الارض في العام 2036". بحسب فرانس برس.
    ويبدي ثقته من قدرة وكالة آستريوم على تنفيذ هذه المهمة، ويقول "الصواريخ الفضائية متوافرة، ولدينا الخبرة في ارسال مركبات عبر الكواكب، ولدينا خبرة في ارسال مركبات الشحن الى محطة الفضاء الدولية في مهمات دقيقة..الامر يتطلب قدرة على اصابة الجرم بدقة".
    اما النيزك الذي سقط قبل 66 مليون عاما وادى الى انقراض الديناصورات فقد كان قطره عشرة كيلومترات، وتقول الناسا انها حققت تقدما كبيرا في السنوات الاخيرة في مجال رصد الكويكبات المحيطة بالارض.
    سقوط كويكب قبل 300 مليون سنة
    الى ذلك قال باحثون إن سقوط كويكب كبير على سطح الارض خلال حقبة سحيقة منذ ما يربو على 300 مليون عام أحدث منطقة ارتطام ضخمة مدفونة في قارة استراليا وان ذلك أدى الى تغير وجه الحياة على كوكب الارض.
    وقال اندرو جليكسون الاستاذ الزائر بالجامعة الاسترالية "أدى الغبار الكوني والانبعاثات الغازية والهزة الزلزالية وكرة اللهب الاولية الى احراق مساحات شاسعة من سطح الارض"، وتجاوز قطر الكويكب عشرة كيلومترات فيما بلغ اتساع منطقة الارتطام اكثر من 200 كيلومتر مربع وهي ثالث أكبر بقعة ارتطام في العالم.
    وقال جليكسون "ستبقى الانبعاثات الغازية في الغلاف الجوي للارض لعشرات الالاف من السنوات"، وتم التوصل الى هذا الاكتشاف بعد ان نبه باحث آخر جليكسون الى وجود رواسب معدنية غريبة في منطقة واربيرتون الشرقية بجنوب استراليا.
    وقال جليكسون إنه ورفاقه قاموا بتحليل حبيبات الكوارتز المأخوذة من مناطق عميقة تحت سطح الارض في ابحاث باشرها بدءا من عام 2000 فيما تم التعرف في الآونة الاخيرة على الحفرة ذاتها الناجمة عن ارتطام الكويكب بسطح الارض، واضاف جليكسون المشارك في دراسة نشرت في دورية فيزياء الكتلة البنائية للقشرة الارضية ان هذا الارتطام ربما يجيء في اطار سقوط مجموعة من الكويكبات التي ادت الى حقبة من الاندثار الشامل التي تضمنت ازالة شعاب مرجانية بدائية وانواع اخرى من الكائنات. بحسب رويترز.
    ومضى يقول ان هذا الارتطام حدث قبل ظهور الديناصورات على سطح الارض، يجيء الاعلان عن هذا الاكتشاف قبيل التوصل الى ان كويكبا يبلغ حجمه نحو نصف حجم ملعب لكرة القدم سيمر قرب كوكب الارض وعلى ارتفاع نحو 27520 كيلومترا من سطحه.


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    achraf kadiri
    عضو متّألق
    عضو متّألق
    avatar

    الإسم الحقيقي : achraf kadiri
    البلد : maroc

    عدد المساهمات : 287
    التنقيط : 18414
    العمر : 17
    تاريخ التسجيل : 04/09/2013
    الجنس : ذكر

    مُساهمةموضوع: رد: علم امفلك و الفزياء    الأحد 24 نوفمبر 2013, 23:02

    ← المادة الداكنة والطاقة الداكنة في الكون 1
    [rtl]النيازك المدمرة والخطط لصدها[/rtl]
    Posted on February 25, 2013by Sciware Podcast
     
     
     
     
     
     

    1 Vote



    [rtl]مقدمة[/rtl]
    [rtl]أعلن الفلكيين عن القرب من مرور نيزك ملقب بـ  DA14 في سماء الأرض وتجهز له الكثير منهم ومن عامة الناس لمشاهدته، ولكن المفاجأة الكبرى حدثت حينما مر جسم آخر مدمر فوق أجواء روسيا، وأثناء مروره في الأجواء وبقوة هائلة حطم النوافذ وجدران 3700 مبنى، وتسبب في حوالي 1200 إصابة في البشر، وتفتت الشهاب إلى قطع صغيرة ليصبح أحجارا نيزكية سقطت على الأرض. هذه القوة المدمرة التي تسبب فيها الشهاب كانت تعادل 500 كيلو طن من القوة التفجيرية، أي ما يعادل 30 قنبلة نووية مثل تلك التي أسقطت على هيروشيما، قوة مدمرة هائلة لا يستهان فيها.[/rtl]
    [rtl]نصف قطر هذا الشهاب الذي دخل إلى أجواء الأرض هو ما بين 15 إلى 20 مترا تقريبا، وهذا بقدر بيت كامل يطير في سماء الأرض. في بداية الأمر وبنظرة سريعة اعتقد البعض أن الشهاب الروسي كان صغيرا، ولم يتعدى وزنه 10 أطنان، ولكن ظهرت التقديرات الأحدث بعد التمعن في المعلومات المتوفرة، فاتضح أن الشهاب يزن 10,000 طن، وهذا يعادل 1250 فيل بالغ تقريبا.[/rtl]
    [rtl]لماذا أصيب هذا العدد الكبير من الناس بجروح من هذا الشهاب؟ حينما مر الشهاب في السماء أعلى مدينة جيليابينزك (Chelyabinsk) في روسيا رسم خطا منحينا في السماء بذيله الدخاني وأنار المنطقة بومضة مضئية، فأثار اهتمام الناس، فتوجهوا للشبابيك لمشاهدة الحدث المثير، ولكن فوجئوا بانفجار هائل يحطم الزجاج فتطايرت الشضايا في وجوه الناظرين.[/rtl]
    [rtl]“فتحت النافذة من المفاجأة، دخلت حرارة كبيرة، وكأنه الصيف في الفناء، بعد ذلك شاهدت الومضة حينما مرت، وتحولت لنقطة على الغابة، وبعدها بثوان كان هناك انفجارا قويا، لدرجة أن الشباك تطاير مع الإطار إلى الداخل، وسقطت الشاشة وكل شيء كان موجودا على المكتب” كتبت داريا فرين (Darya Frenn).[/rtl]
    [rtl]هذا الانفجار الذي تسبب فيه الشهاب كان بسبب الموجات الصدمية المتكونة بفعل الخلخلة الهوائية أثناء اختراقه للأجواء، فحينما دخل إلى أجواء الأرض بسرعة 18,000 مترا في الثانية، دخل وهو بزاوية 20 درجة، وهو أت من الفضاء الخالي من الأجواء فاصطدم الشهاب بقوة بالهواء، فكان كما وصفه العالم تايسون نيل ديجراس: “إنها موجة صدمية… هذا الكويكب يدخل، يرتطم بالغلاف الجوي الأرضي، ويشعر به وكأنه حائط من الطابوق بسبب السرعة التي كان الشهاب يتحرك بها. حينما يصطدم بحائط من الطابوق، فإنه ببساطة ينفجر.”[/rtl]
    [rtl]انطلاق الشهاب بسرعة 18,000 مترا في الثانية يعني أنه كان يسير 53 مرة ضعف سرعة الصوت، وهذه سرعة هائلة، فكما أن الطائرة التي تطير بسرعة أسرع من الصوت بمرة تنتج موجة صدمية كبيرة يدوي صوتها، فإن 53 ضعف سرعة الصوت وتصادم الشهاب بالأجواء لا شك أنه سيكون موجة صدمية مدمرة، انفجر الشهاب على ارتفاع 20 كيلومترا في السماء. وخفف ذلك من وقع ما يعادل مجموعة من القنابل الذرية على المدينة.[/rtl]
    [rtl]وتفتت الشهاب إلى قطع صغيرة تصل إلى سنتيمتر واحد، وبدأ الروس بالبحث عن هذه القطع لدراسة الشهاب، ومن خلال 53 قطعة مكتشفة على بعد 100 كيلومتر عن مدينة جيليابينزك تبين للعلماء أن النيازك الحجرية تتكون من 10% حديد وسبائك نيكل، وكذلك يحتوي على صخور الكوندرايت ومواد أخرى متفرقة. ويعتقد أن هناك قطعا أكبر ربما سقطت في بحيرة، ولكنها لم تكتشف إلى الآن.[/rtl]
    [rtl]بالتعاون مع شبكة أبو نواف أقدم لكم هذه الحلقة من السايوير بودكاست شبكة أبو نواف تقدم مواد ترفيهية وأخرى هادفة، ولاهتمامهم بتقديم مواد مفيدة وبناءة ترسل لكم السايوير بودكاست من ضمن باقتها المنوعة، ليصل البودكاست لمسامع أكبر عدد من أفراد العالم العربي.[/rtl]
    [rtl]صادف هذا الشهاب الساقط إعلان الفلكيين لمتابعة نيزك  DA14 الذي كان سيمر بالقرب من الأرض بعد الشهاب الروسي بحاولي 16 ساعة، فهل كانت هذه مصادفة أم أن الشهاب الذي مر في سماء روسيا أتى من النيزك DA14؟ الفلكيون أعلنوا أنه لا علاقة للحجرين ببعضهما البعض، وكانت العملية مصادفة، ولكن القوة التدميرية للشهاب كانت بدرجة أن العالم كله أفاق على أخباره، فتابع الكل النيزك المعلن بضراوة شديدة (وخصوصا أن الكثير الهواة صوروا هذا الشهاب، ووضعوا لقطات متفرقة له وهو يعبر السماء ويضيء بشدة حينما انفجر، ووضعت هذه اللقطات على اليوتيوب، شاهد بعضها في الأسفل)، ولذا مع هذه اليقضة ربط الناس بين الشهاب الذي سقط على الأرض وبين النيزك DA14[/rtl]
    [rtl]رصد النيازك والمذنبات في السماء[/rtl]
    [rtl]إذن من أين أتى الشهاب الآخر؟ ألم تعلم به وكالات الفضاء المختلفة قبل وصوله إلى الأرض؟ هناك عدد كبير من النيازك تدور حول الشمس، والفلكين لا يعرفون سوى عن 1% من مجموع هذه النيازك، والسبب في ذلك يعود إلى أن الكثير منها أحجامها صغيرة جدا فيصعب متابعتها، ولكن لا يعني ذلك أنه لا يمكن معرفتها كلها، بل أن هناك من العلماء من خطط لإرسال أقمار صناعية لتدور حول الشمس لرصد جميع النيازك، وكذلك لإنشاء مراصد متخصصة لمراقبتها قبل سقوطها، وذلك سيمكن العلماء من التنبؤ بإمكانية سقوطها على الأرض ومكان هبوطها. هذه الخطط يعمل عليها العلماء وتحتاج لدعم مالي كبير.[/rtl]
    [rtl]العلماء يقولون أن حادثة بحجم ما حدث في روسيا تحدث كل 100 سنة مرة، ولكن لا يعني ذلك أنها لن تحدث غدا، الاحتمالات تدل على أن مثل هذه الحوادث الكبيرة تتكرر بمعدل كل مئة سنة مرة، وللعلم فإن 1,000 إلى 10,000 طن من الأحجار النيزكية تسقط على الأرض يوميا، وهذه كلها مخلفات تكوّنت في المجموعة الشمسية وترجع إلى 4.5 مليار سنة حينما كانت الأرض وباقي المجموعة الشمسية في بدايتها، فبقي الكثير منها في مدار الشمس، وتتصادف الأرض مع بعض هذه النيازك لتسقط على شكل أحجار نيزكية تتراوح بين حبة الرمل وأحجام كبيرة جدا، بعضها يحترق بالكامل في الأجواء والكثير منها يسقط بأحجام صغيرة بعد مرورها واحتراقها في الجو، والقليل قادر على سحق مدن بكاملها.[/rtl]
    [rtl] تكررت هذه الحادثة في روسيا سنة 1908 في بالقرب من نهر تانجوسكا في سابيريا، حيث انفجر شهاب على ارتفاع 5 إلى 10 كيلومترات في السماء، ويعتقد أن قطر هذا الشهاب كان 100 مترا، انفجر الشهاب بقوة تعادل 1000 قنبلة ذرية من التي سقطت على هيروشيما، وسطحت قوة الانفجار غابة كاملة، فأنامت هذه القوة الساحقة 80 مليون شجرة في مساحة 2150 كيلومترا مربعا، وهذا يعادل أكثر بقليل من ثلاث مرات مساحة البحرين.[/rtl]
    [rtl]هذه الانفجارات الهائلة التي تولدها مثل هذه الشهب ولدت اهتماما كبيرا من العلماء لمتابعة النيازك القريبة من الأرض، عدد النيازك التي يعرفها العلماء والتي تدور حول الشمس قليلة بالمقارنة مع الأعداد الفعلية، وإذا كان شهابا بقطر 10 أمتار يكفي لكي يتسبب بقوة بافجار يعادل القنبلة ذرية، فيعني ذلك أن البشر في خطر وخصوصا مع ازدياد عددهم وانتشارهم في الأرض، ولذا لابد من متابعة جميعا وتحديد مساراتها للتنبيه مبكرة من أخطارها، بالرغم من علم العلماء بحدث مرور النيزك الأكبر DA14 بالقرب من الأرض إلا أن الشهاب الروسي لم ينتبه له أحد، ومن وخلال مقابل على برنامج الساينس فرايدي صرح أحد العلماء أن الشهاب أتى نهارا، ولم ترصده المراصد لأنها تحتاج إلى ظلام لكي تراه، حيث أن الشمس كانت تغطي عليه.[/rtl]
    [rtl]ناسا لديها برنامجا يسمى ببرنامج الأجسام القريبة من الأرض (Near-Earth Objects Program)، وهو يختص بمتابعة المذنبات والكويكبات، وهدف هذا البرنامج هو معرفة واكتشاف الأجسام الخطيرة والتي ستقترب من الأرض، التركيز حاليا هو على اكتشاف 90% من هذه الأجسام والتي يتعدى حجمها كيلومترا واحدا، وستعلن عن مواقع هذه الأجسام وحركتها بعد حوالي سنة 2020، عدد الأجسام الكبيرة والتي هي قريبة من الأرض والتي اكتشفها العلماء هي 9739 جسما.[/rtl]
    [rtl]ناسا دعمت أيضا برنامجا يدعى بأطلس [url=http://www.astronomy.com/News-Observing/News/2013/02/ATLAS - The Asteroid Terrestrial-Impact Last Alert System.aspx]ATLAS[/url] بمبلغ وقدره 5 مليون دولار، وهو البرنامج المعني بمراقبة السماء لمعرفة دخول النيازك قبل تحولها لشهب، وهو موجود في جزر هاواي، ويستطيع اكتشاف هذه النيازك قبل أيام إلى عدة أسابيع بحسب حجم النيزك، فمثلا لو أن النيزك كان بحجم DA14 لعلمنا به قبل أسبوع تقريبا من سقوطه على الأرض، والعلماء يستطيعون بعد اكتشاف النيزك تحديد أين سيسقط وبدقة متناهية،، وسيساعد هذا النظام المتتبع للنيازك في تحذير مدينة من سقوط الشهب المدمرة بحيث يمكن تجهيز المباني للإنفجار وأخلاءها بعد ذلك،  ولكن لا يعني وجود مثل هذا النظام إمكانية اكتشاف جميع النيازك. سيتم تشغيل هذا المشروع عام 2015.[/rtl]
    [rtl] وهناك مؤسسة جديدة تلقب بـ “بي 612″ (B612) تعمل على إنشاء قمر صناعي يقوم بمسح السماء لرصد ما تبقى من أجسام قطرها 40 مترا أو أكبر، والعلماء غافلين عن 99% منها، سيطلق القمر الصناعي هذا ليدور حول الشمس حيث توجد الكثير من النيازك هذه بالمقربة من الأرض في هذا المدار، المشكلة أن هذه المؤسسة تحتاج لدعم مالي كبير يقدر بـ 450 مليون على مدى 12 سنة.[/rtl]
    [rtl]يبدو أن أول قمر صناعي سيرسل إلى السماء لمراقبة حركة الشهب هو القمر الصناعي الكندي ينيو سات (NEOSSat) من وكالة الفضاء الكندية، وسينطلق لمراقبة مدار الأرض حول الشمس بحثا عن النيازك اليوم بتاريخ 25/2/2013، سيكون مداره حول الأرض. لهذا القمر الصناعي هدفان، الأول هو مراقبة النيازك وأيضا مراقبة الأقمار الصناعية الكثيرة في الفضاء وحطام هذه الأقمار لمعرفة إذا ما كانت ستتصادم ببعضها، مشكلة هذا القمر أنه لا يستطيع أن يميز نيازك أكبر من 500 مترا في قطرها، أي أنه لا يمكن أن يرى مثل نيزك روسيا ولا نيزك DA14.[/rtl]
    [rtl]وهناك الكثير من النشاطات الأخرى لمتابعة مثل هذه الأجسام السماوية، ولكن نتساءل، ماذا عن إيقاف أو تحويل مسار هذه النيازك، هل بالإمكان منعها من السقوط على الأرض وتدمير مدن بأكملها؟ هل بالإمكان صدها بدلا الهروب منها؟[/rtl]
    [rtl]صد الكويكبات والنيازك عن الأرض[/rtl]
    [rtl]قد تكون شاهدت فيلم أرماجيدون (Armageddon) الذي يمثل فيه النجم السينمائي بروس ويلس، فكرة الفيلم تتمحور حول اكتشاف كويكيب بحجم ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية أو بحجم 70% من جمهورية مصر، لو أن هذا الكويكب يصطدم في الأرض فلا شك أنه سيؤدي إلى انقراض للحياة، ولذلك وفي 18 يوما قبل اصطدامه بالأرض أرسلت ناسا مجموعة من الناس لتفجر الكويكب بقنبلة نووية، وبعد مغامرة طويلة وبعد أن وصل الرواد إلى الكويكب زرعوا فيه القنبلة وفجروه، فانقسم إلى قسمين ومر القسمان بجانب الأرض، وأنقذت الأرض من الدمار.[/rtl]
    [rtl]وإذا كنت من جيل لاعبي الأتاري فلا شك أنك لعبت لعبة اسمها Asteroid (أطلقت هذه اللعبة من شركة أتاري في نهاية سنة 1979)، في هذه اللعبة يكون لديك صاروخ على الشاشة على شكل مثلث، وتأتيك الكويكبات من كل صوب في الشاشة، هدف اللعبة هو أن تدمر الكويكبات من غير أن تصطدم بصاروخك، فتطلق عليها توربيدات فضائية  لتحطمها، وإذا ما أصبت واحد من النيازك انقسم إلى قسمين، ذلك يعني أن كل واحدة من هذه القطع تحتاج لضربة جديدة، وإذا ما ضربت كل واحدة منها انشطرت كل منها إلى شطرين، فتبقى لديك آخر 4 ضربات لإنهاء الكويكب كليا (تستطيع أن تلعبها على هذا الموقع).[/rtl]
    [rtl]قد تتصور أن مثل هذه السيناريوهات يمكن أن تبعد الخطر عن الأرض، فإما أن نزرع قنبلة نووية على كويكب أو أن نطلق صواريخ تفجره في مساره، ولكن هذه في الحقيقة تسبب مشكلة أكبر، فقد تحولت الأزمة من مشكلة واحدة إلى عدة مشاكل، ففي حين كان الكويكب واحدا، أصبح متعددا، صحيح أنه انقسم إلى شضايا، ولكن لا يعني أن الشضايا هذه لن تتجه للأرض، وقد تكون كبيرة وتكون أيضا فتاكة. المشكلة الأخرى أن قنبلة ذرية مثل تلك التي زرعت في الكويكب لا يمكنها أن تشطره إلى نصفين، فهي تحتاج لقنبلة هيدروجينة أقوى بمليارات المرات أو ترليونات المرات  من القنبلة الهيدروجينية بيج آيفن (Big Iven) التي فُجرت على الأرض، وقوة انفجار بيج آيفن أكبر من قنبلة هيروشيما بقدر 3.5 آلاف مرة. تخيل الفارق، وتخيل صعوبة تفجير كويكب بحجم ولاية تيكساس.[/rtl]
    [rtl]إذن تحطيم الكويكب ليس هو الحل، ولكن لا يعني أن تفجير قنبلة نووية بالقرب من الكويكب لا يأتي بنتيجة، فمن الممكن أن يحرك الإنفجار الكويكب قليلا عن مساره فيبتعد عن الأرض. هناك أيضا إمكانية ضرب الكويكبات الصغيرة نسبيا – والتي يكون قطرها حولي 500 مترا – بجسم يزن طنا واحدا، فيحركه شيئا بسيطا جدا، فيتحول مساره، ليبتعد عن الأرض.[/rtl]
    [rtl]الوكالة الفضائية الأوربية تعمل حاليا على مهمة ملقبة بـ “دون كيخوتي” (Don Quijote)، المبدأ اعتمد سنة 2005، وهي تخطط لإرسال مسبارين الأول سيدور حول الكويكب الذي يشكل خطرا على الأرض كقمر صناعي، ليأخذ قياسات مختلفة عن الكويكب لمدة أشهر، ثم يقوم مسبار آخر يسير بسرعة 10 أمتار في الثانية الواحدة (أو 36 كيلومترا في الساعة)  بضرب الكويكب ليزعزعه عن مكانه، فيكمل القمر الصناعي الأول دورانه حول الكويكب ويكمل أخذ القياسات لأشهر أخرى، هذه الضغطة البسيطة تكفي لكي تبعده عن الأرض.[/rtl]
    [rtl]قد تتساءل عن إمكانية ضرب كويكب بمركبة أو بمسبار، هل هذا ممكن؟ ليس ذلك ممكنا فقط، بل إنه حدث على أرض الواقع، فناسا أرسلت مركبة اسمها ديب إيمباكت (Deep Impact) في شهر يناير من سنة 2005 وحين وصولها إلى المذنب تيمبل 1 (Temple 1) أطلقت حمولة يعادل حجمها حجم غسالة، ووزنها 370 كيلوجراما، وبعدما ألقيت هذه الحمولة على الكويكب صورت المركبة التصادم، وسجلت قياسات لما يحتويه المذنب من مواد. هذه الضربة كونت فوهة قطرها 100-250 مترا بعمق 30 مترا. الصورة التالية تبين لحظة التصادم مع المذنب والوهج الكبير الذي صدر منه.[/rtl]
    [rtl]من المهم أن تلاحظ أن هذه العملية تأخذ أشهر أو سنوات، ولذا لا تتوقع أن تكون هناك خطة لتفجير كويكب قبل اصطدامه بالأرض بأيام، ربما يكون ذلك مناسبا لأفلام الخيال العلمي، ولكن ذلك أبعد ما يكون عن العلم الحالي، ولذا هناك أيضا خطط يصل مداها إلى أكثر من عشر سنوات، فبدلا من الاصطدام الذي سيدفع بالكويكب بعيدا شيئا ما، فإن هناك فكرة أخرى تعتمد على الجاذبية، فيمكن إرسال مركبة إلى الكويكب، ثم تتحرك المركبة بتزامن معه، وبفعل جاذبية المركبة البسيطة جدا يمكن زعزعة الكويكب عن مساره شيئا بسيطا جدا جدا، وعلى مدى السنوات الطويلة يمكن تفادي الاصطدام، وهذا يتطلب معرفة مبكرة جدا لحركةته ومعرفة إمكانية اصطدامه بالأرض بعد سنوات طويلة.[/rtl]
    [rtl]تعال معي إلى مشكلة طرحها العالم كارل سيجان، وأبدى مخاوف من مثل هذه الأفكار، فإذا كانت بعض الدول قادرة على أن تغير مسار كويكب ليبتعد من الأرض فما المانع أن تحرك بعض الدول المجنونة كويكبات لتصطدم به وبأهداف محددة، ليس بالضرورة أن تضرب بكويكبات كبيرة، بل تكفي أن ترمي بنيازك صغيرة (ربما بأحجام تلك التي ضربت روسيا) كما تشتهي باستخدام تكنولوجيا متطورة، ولن يكون بمقدور الكثير من الدول صد مثل هذه الهجمات، وهذا نقاش بدأه سيجان ويلقب الآن بمعضلة الانحراف (Deflection Dilemma)، أو تخيل أن دولة ناهضة تكنولوجيا تحاول تحريف مسار نيزك عنها، ولكنها تسقطه على دولة أخرى وتلحق بها الدمار. تخيل لو أن الدول باقي دول العالم تقدمت إلى هذه المرحلة، ونحن لا نزال بنفس المستوى العلمي التكنولوجي الحالي، لن نكون أهداف متحركة، بل ستسقط الشهب علينا ونحن لا حول ولا قوة لنا.[/rtl]
    [rtl]التسميات الصحيحة للأجسام التي تدور وتسقط وتصل إلى الأرض[/rtl]

    [rtl]الكثير من الناس لا يفرق بين الكويكب والمذنب والنيزك والشهاب والحجر النيزكي. كل واحدة من النقاط التالية ستوضح الفروقات بين كل منها، التعاريف لن تكون دقيقة مئة بالمئة، ولكنها ستبين الفروقات بشكل عام:[/rtl]
    [rtl]الكويكب (Asteroid): هو جسم صغير بالنسبة للكواكب ولكنه لا يعتبر كوكبا، الكويكب بعيد عن الأرض بحيث لا يرى بالعين المجردة، وعادة ما يكون بين المريخ والمشتري، وهو يدور حول الشمس.[/rtl]
    [rtl]المذنب (Comet): هو جسم مكون من كتلة ثلجية ومواد أخرى، وله ذيل ممتد من الجسم إلى الخلف مكون من الغبار والغازات، ويظهر الذيل حينما يمر المذنب بالقرب من الشمس.[/rtl]
    [rtl]النيزك (Meteoroid): قطعة صغيرة اشتقت من كويكب أو مذنب ويدور حول الشمس.[/rtl]
    [rtl]الشهاب  (Meteor): هو ذلك النيزك الذي يدخل إلى أجواء الأرض ويرى مشتعلا في اجوائه.[/rtl]
    [rtl]الحجر نيزكي (Meteorite): وهو القطع المتبقية من الشهاب الذي احترق في الأجواء وهبط على الأرض.[/rtl]
    [rtl]المعلومات والأرقام التي ذكرتها هنا غير دقيقة وقابلة للتغير مع الدراسات القادمة الأدق، ليس هناك موقع واحد يعطي أرقاما دقيقة في الموضوع، ولكن لا تزال هذه الأرقام قريبة نسبيا من الإحصاءات الحقيقة، والهدف منها لم يكن الدقة بل كان لإعطاء فكرة عامة عن النيازك.[/rtl]
    Share this:


    [color][font]
    Like this:
    [/font][/color]

      مقالة رائعة و لكن هناك رأى أوربى يرى بأنه هناك طريقة أخرى لصد مثل هذه النيازك و هو بتجميع عدد كبير من المرايا العملاقة فى الفضاء و حين نرصد أحد هذه النيازك متوجهه نجو الأرض تعمل المرايا على تركيز أشعة الشمس عليها فتبخر ما بها من بخار و ربما مواد أخرى و تكون هذه المواد المتبخرة بمثابة محرك يبعد النيزك عن مداره الاصطدامى بالارض كما أن فوتونات ضوء الشمس المركزة على النيزك ستعمل على إبعاده عن مداره و لو قليلا .

    1. Reply


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    علم امفلك و الفزياء
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
     :: منتديات المواد الدراسية :: الفيزياء و الكمياء PHYSIQUE/CHIMIE :: الثانوي التأهيلي :: السنة الثانية باكلوريا-
    انتقل الى: