البوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالرئيسية
عيد مبارك لكل الأقطار المسلمة و إلى جميع مسلمي العالم
المواضيع الأخيرة
» le bourgeois gentilhomme de Molière
الخميس 18 أكتوبر 2018, 23:37 من طرف abdellah touahri

» زجل :الربيع.
الخميس 27 سبتمبر 2018, 18:57 من طرف Ismail kamal 1

» مساعدة
الإثنين 09 يوليو 2018, 01:12 من طرف abdelhalim berri

» حمل تمارين و حلول مادة الفيزياء - كيمياء جدع مشترك علمي قبل حذفها
الثلاثاء 03 يوليو 2018, 13:10 من طرف Ismail kamal 1

» كيف نشأت الفلسفة
الثلاثاء 03 يوليو 2018, 13:09 من طرف Ismail kamal 1

» Demande d'emploi
الثلاثاء 08 مايو 2018, 00:14 من طرف abdelhalim berri

» Demande manuscrite : Modèle d'inscription
الثلاثاء 08 مايو 2018, 00:14 من طرف abdelhalim berri

» انواع الاتصالات العصبية
الثلاثاء 08 مايو 2018, 00:13 من طرف abdelhalim berri

» Le schéma du récit ou narratif
الثلاثاء 08 مايو 2018, 00:06 من طرف abdelhalim berri

» زجل: ربي
الخميس 01 مارس 2018, 20:23 من طرف abdelhalim berri

بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 8761 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو texxxxttess فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 86990 مساهمة في هذا المنتدى في 16928 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
روابط مهمة
Maroc mon amour

خدمات المنتدى
تحميل الصور و الملفات

شاطر | 
 

 الملك يعطي انطلاقة عملية “راميد” تعميم نظام المساعدة الطبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelhalim berri
المدير العام
المدير العام
avatar

الإسم الحقيقي : Abdelhalim BERRI
البلد : Royaume du Maroc

عدد المساهمات : 17528
التنقيط : 74547
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: الملك يعطي انطلاقة عملية “راميد” تعميم نظام المساعدة الطبية   الخميس 15 مارس 2012, 22:05


الملك يعطي انطلاقة عملية “راميد” تعميم نظام المساعدة الطبية




ترأس الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء
بالقصر الملكي بالدار البيضاء٬ مراسم انطلاقة عملية تعميم نظام المساعدة
الطبية (راميد)٬ الذي يستفيد منه نحو 5ر8 مليون نسمة من الفئات الاجتماعية
المعوزة.


وفي مستهل هذه المراسم٬ قدم وزير الصحة
الحسين الوردي عرضا حول نظام المساعدة الطبية الذي رصدت له اعتمادات مالية
بقيمة ثلاثة ملايير درهم برسم 2012.


وأكد بهذه المناسبة أن نظام المساعدة
الطبية يعد أحد الأوراش الكبرى التي تهدف إلى تحسين الولوج إلى العلاج وذلك
تكريسا لمقتضيات الدستور٬ مشيرا إلى أن هذا النظام الذي تستفيد منه
الشرائح الاجتماعية ذات الدخل المحدود يعد أحد أهم الأنظمة في مجال التغطية
الصحية الأساسية إلى جانب التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.


وأوضح الوردي جملة من الأسس التي تميز
نظام المساعدة الطبية والتي تتمثل في كونه نظاما عموميا٬ يقوم على أسس
التكافل٬ ويستهدف فئات محددة٬ ويرتكز على المؤسسات الصحية العمومية.


وأبرز وزير الصحة أن النظام٬ الذي انطلق
العمل به في نونبر 2008 في إطار تجربة نموذجية شملت جهة تادلة -أزيلال٬
يستهدف 5ر8 مليون نسمة من الفئات الاجتماعية المعوزة وهو ما يعادل 28
بالمائة من عدد السكان.


ويتوزع المستفيدون ما بين فئة الساكنة في
وضعية الفقر ( 4 مليون شخص ) وفئة الساكنة في وضعية الهشاشة ( 4.5 مليون
شخص )٬ كما يستفيد منه نحو 160 ألف شخص بحكم القانون ويتعلق الأمر بنزلاء
المؤسسات السجنية والأشخاص الذين لا يتوفرون على سكن قار ونزلاء المؤسسات
الخيرية ودور الأيام والملاجئ.


وفي إطار العرض الصحي٬ تضع الدولة لفائدة
المستفيدين من نظام المساعدة الطبية 2581 مؤسسة للعلاجات الصحية الأساسية
من بينها 2030 مركز صحي٬ إضافة إلى 111 مستشفى محليا وإقليميا و12 مستشفى
جهويا و19 مستشفى جامعيا.


وهكذا يستفيد المسجلون في إطار هذا النظام
من تجهيزات خاصة بمستعجلات القرب والتي ستتعزز بإحداث 80 وحدة طبية مجهزة
ومسلك العلاجات (2030 مركز صحي)٬ وقوافل طبية متخصصة بالأقاليم وتنظيم
استشارة طبية أسبوعية قارة لمرضى السكري وارتفاع الضغط الدموي٬ إلى جانب
الرفع من عدد الوحدات الطبية المتنقلة ليصل إلى 602 وحدة متنقلة و19 وحدة
متنقلة لطب الأسنان.


كما تشمل الخدمات الموفرة٬ دعم وحدات
المساعدة الطبية للإنقاذ لفائدة النساء الواضعات والمواليد الجدد بالوسط
القروي٬ وتوسيع القائمة الوطنية للأدوية والرفع من الاعتمادات المالية
المخصصة لاقتناء الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية.


كما تشمل الإجراءات والتدابير التي تم
اتخاذها في إطار هذا النظام٬ أنسنة المرافق الصحية من خلال إحداث شباك خاص
لنظام المساعدة الطبية داخل المستشفيات ونشر ميثاق المريض بالمستشفى وتنظيم
المواعيد الخاصة بالاستشارات الطبية المتخصصة ودعم وحدات المساعدة
الاجتماعية لتسهيل ولوج المستفيدين من نظام الخدمات الطبية.


كما تطرق وزير الصحة إلى الدروس المستخلصة
من التجربة النموذجية لنظام المساعدة الطبية على مستوى جهة تادلة -أزيلال
والتي تتمثل أساسا في التكفل بالأمراض المزمنة والمكلفة ومراعاة مسلك
العلاجات وتوفير الأدوية بالمؤسسات الصحية العمومية.


ويحصل المستفيدون من هذا النظام على
التغطية الصحية دون أي تمييز على مستوى السن أو الجنس أو المرض أو مناطق
السكنى٬ وهكذا يستفيدون من العلاجات الصحية التي توفرها المستشفيات
العمومية والمؤسسات العمومية الصحية والمصالح الصحية التابعة للدولة.


ويستفيد الأشخاص الموجودون في وضعية الفقر
من نظام المساعدة الطبية بالمجان فيما يتعين على فئة الأشخاص الموجودين في
وضعية الهشاشة٬ أداء مبلغ جزافي سنوي حدد في 120 درهم للفرد دون أن يتعدى
سقف 600 درهم للأسرة الواحدة.


وتماثل الخدمات التي يستفيد منها
المنخرطون في نظام المساعدة الطبية٬ تلك التي تقدم في إطار نظام التأمين
الإجباري عن المرض٬ وتشمل الاستشفاء والولادة والاستشارات التخصصية
الخارجية والمستعجلات والفحوصات المخبرية والفحوصات بالأشعة. كما تشمل
الكشف الوظيفي والنقل الصحي بين المستشفيات في حالة الاستعجال والعلاج
الوظيفي.


ويتم العمل بنظام المساعدة الطبية وفق
شراكات بين القطاعين الخاص والعام ولاسيما في الجهات التي تفتقر لبعض
البنيات التحتية العمومية أو في ما يتعلق بالتخصصات التي تعرف إقبالا
متزايدا من المرضى.


كما تم بهذه المناسبة عرض شريط تحسيسي حول نظام المساعدة الطبية.