LA MAIN DANS LA MAIN : ÉLÈVES + ENSEIGNANTS + PARENTS = ÉDUCATION ASSURÉE
 
البوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولالرئيسية
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 8639 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو said fatih فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 86890 مساهمة في هذا المنتدى في 16902 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
روابط مهمة
عدد زوار المنتدى
Maroc mon amour

خدمات المنتدى
تحميل الصور و الملفات

شاطر | 
 

 كازا يا كازا...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelhalim berri
المدير العام
المدير العام


الإسم الحقيقي : Abdelhalim BERRI
البلد : Royaume du Maroc

عدد المساهمات : 17476
التنقيط : 67484
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: كازا يا كازا...    السبت 05 نوفمبر 2011, 09:45



كازا يا كازا...






عبد الله الدامون - damounus@yahoo.com




الذي ينظر في عيون سائقي السيارات
في الدار البيضاء، سيجد أنها تشبه عيون المنومين مغناطيسيا، وأن هؤلاء
الناس الذين يخرجون كل صباح أو مساء، أو في أية ساعة، وهم يركبون سياراتهم
في شوارع هذه المدينة الملتهبة، ليس لهم إلا همّ واحد ومصيري، وهو أن تتحرك
سياراتهم بأية وسيلة. التوتر يدور في رؤوس السائقين بمجرد أن يدور المفتاح
في محرك السيارة.
هناك حالة مرضية أخرى عند سائقي السيارات في الدار البيضاء، وهي أنهم
مصابون بما يشبه الاكتئاب الجماعي.. إنهم متوترون جدا في مدينة بها أزيد من
6 ملايين نسمة، وأكثر من مليون سيارة. وفي هذه الحالة، يكون هدف الإنسان
غريبا، وهو أن يصل إلى عمله صباحا أو إلى منزله مساء، دون أن تحترق أعصابه
بالكامل.
ما الذي حوّل الدار البيضاء إلى هذه الحالة المرضية المزمنة مع أن
الفرنسيين هم الذين وضعوا لبناتها الأولى؟ لا جواب غير ما يقوله
البيضاويون: إنه الفساد في كل شيء، في التخطيط والتدبير والتسيير.. لقد ذهب
زمن الفرنسيين من زمان وجاء زمن المغاربة.
منذ زمن الفرنسيين تغيرت أشياء كثيرة جدا في الدار البيضاء.. أسواق المدينة
النموذجية صارت كتلا من الفوضى والأوساخ، الأماكن الأسطورية والتاريخية
صارت مزابل يتبول فيها السكارى، والمدينة التي كان متوقعا لها أن تنافس مدن
العالم في المعمار والنظام، صارت تخاف على نفسها من خطر واحد: الاختناق.
درب عمر، الذي يوصف بكونه قلب البيضاء النابض، تتشابه مشاهده مع مشاهد مدن
عالمية شهيرة. هذا المكان يشبه، مثلا، مدينة شنغهاي الصينية في القرن
الخامس عشر. الفوضى في كل شيء.. شاحنات متوقفة في كل مكان، عربات مجرورة
جنبا إلى جنب مع سيارات فارهة، مخازن تضم أطنان السلع يغلق مدخلها بائع
متجول بعربة خشبية.. في هذا المكان الفوضى تنافس نفسها.
البيضاويون يقولون إن مدينتهم صارت دوّارا كبيرا، لكنها في الحقيقة أسوأ
بكثير من الدوار. في «الدوّار» يمكن أن تجد الاخضرار والهواء في كل مكان،
وفي الدار البيضاء يحجب الإسمنت السماء، وواجهات العمارات والمنازل أصبحت
سوداء بفعل التلوث والدخان والغبار. كثير من الناس صاروا يفضلون صباغة
منازلهم بألوان قاتمة حتى لا يغطيها التلوث سريعا.. بياض الدار البيضاء صار
مجرد خرافة من الماضي.
في الدار البيضاء معضلة حديثة اسمها «أشغال الطرامواي». هناك شوارع أقفلت
بالكامل في وجه السير في انتظار أن تفتح في وجه الطرامواي الذي يقال إنه
سيخفف مأساة المواصلات في هذه المدينة. لكن البيضاويين يسخرون من الأشغال
ويقولون إنها بدأت لكي لا تنتهي. المشكلة هي أنه عندما ستنتهي الأشغال، يجب
إقناع عشرات الآلاف من أصحاب السيارات بتركها وركوب وسيلة نقل يتساوى فيها
الجميع، أي أصحاب السيارات المهترئة وأصحاب «الكاتْ كاتْ» وأصحاب السيارات
التي يساوي سعرها ميزانية مدينة كاملة. الطرامواي صنعه الغرب كنموذج
للمساواة الاجتماعية بين الناس، إنه مثال على دمقرطة المجتمعات، لكن في
الدار البيضاء، حيث الفوارق الاجتماعية والطبقية مشينة، سيكون مستحيلا
إقناع «الكبار» بأن الطرامواي صنع من أجلهم. إنهم ينتظرون فقط بداية
الطرامواي لكي يركبه الفقراء ويخففوا عنهم زحمة المواصلات.
الدار البيضاء تحمل في أحشائها كل المتناقضات. إنها نموذج سيئ للحياة
بالنسبة إلى كثيرين، وهي النموذج الأرقى لعيش فئة ميسورة بنت فيلاتها
وقصورها على مشارف المدينة. هذه الفئة تبدو لها المدينة الحقيقية، حيث يعيش
البيضاويون البسطاء، كخلية نمل مخيفة.
الروح المتوهجة للدار البيضاء بدأت تذوي منذ زمان، من أيام تركها الفرنسيون
في أيدي أناس ملؤوا مناطقها الخضراء بمزيد من الإسمنت والعمارات؛ ثم توالى
الاحتضار عندما فقدت المدينة مسارحها وفضاءاتها الثقافية.. لم تعد الدار
البيضاء اليوم مدينة الغيوان وجيل جيلالة والمشاهب، لم تعد مدينة الحي
المحمدي بتاريخه الذي يشكل مدينة داخل مدينة، ولا بكل أحيائها ورموزها
التاريخية الأخرى. في الدار البيضاء، توجد اليوم جمهورية اسمها «دب غلف»،
هنا تعوْلمت المدينة وصار لها تاريخان: الدار البيضاء ما قبل «درب
غلـّفْ»... والدار البيضاء ما بعد «درب غلـّفْ».
كازا يا كازا.. لم يعد فيك اليوم غير هذا التناقض الذي يصيب بالجنون، وحذاء
بدرهمين في سوق العفاريت، وحذاء بعشرة ملايين يشتريه العفاريت، وأيضا هذا
الصراع بين الوداد والرجاء، وخلفه صراع حقيقي ومخيف لا يراه أحد.
المصدر جريدة المساء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://halimb.ba7r.org
alaa eddine
عضو متّألق
عضو متّألق


الإسم الحقيقي : ALAA EDDINE KENNOU
البلد : MAROC

عدد المساهمات : 9593
التنقيط : 45778
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 11/10/2010
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: كازا يا كازا...    السبت 05 نوفمبر 2011, 13:25


ET VIVE KAZA




                                                       
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://halimb.ba7r.org
anass amaterz
نائب المدير
نائب المدير


الإسم الحقيقي : anass amaterz
البلد : Maroc

عدد المساهمات : 585
التنقيط : 20163
العمر : 16
تاريخ التسجيل : 24/09/2011
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: كازا يا كازا...    السبت 05 نوفمبر 2011, 13:28

vive casa



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alaa eddine
عضو متّألق
عضو متّألق


الإسم الحقيقي : ALAA EDDINE KENNOU
البلد : MAROC

عدد المساهمات : 9593
التنقيط : 45778
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 11/10/2010
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: كازا يا كازا...    السبت 05 نوفمبر 2011, 18:47

CCC VIVE CASA




                                                       
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://halimb.ba7r.org
 
كازا يا كازا...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
COEUR DE PERE  :: منتديات مختلفة... DIVERS :: صحيفة المنتدى JOURNAL EN LIGNE-
انتقل الى: